واخ ـ مصطفى سعدون

قال نقيب الصحفيين مؤيد اللامي، إن هناك من يريد ان يعطل قانون حماية الصحفيين ،لأسباب وصفها بالحزبية والشخصية.

وأوضح اللامي ان “نقابة الصحفيين تعبر أسفها لتأخر إقرار قانون حماية الصحفيين  والذي يعد الأمل العوائل الشهداء من الصحفيين الذين قتلوا جراء إعمال العنف”، مبينا ان ” هناك من يريد ان يعطل قانون حماية الصحفيين لأسباب حزبية وشخصية”.

وأضاف “نحن نرغب بان تكون هناك مساحة أوسع لحرية الصحافة والرأي وحرية الحصول على المعلومة”، مطالبا بان “يكون هناك حرية للصحافة اكبر وعدم مسائلة الصحفي عن مصدر معلوماته”.

ويتضمن مشروع قانون حماية الصحفيين الموجود لدى مجلس النواب، 18 مادة تتعلق بآليات تأمين العاملين في الوسط الصحفي، وتنص المادة 16 التي أثارت جدلا واسعا حول تحديد المنضوين تحت تسمية (الصحفي)، أن “الصحفي هو الذي يعمل في الصحافة المقروءة والمسموعة والمرئية ومنتمي الى نقابة الصحفيين العراقيين”، وهو ما اعترض عليه عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين المستقلين الذين قالوا ان من حق إي صحفي ان لا ينتمي الى أي نقابة أو تجمع، وفقا لقوانين الصحافة في العالم.