واخ  – وسـام المـلا
اكد النائب يونادم كنا رئيس قائمة الرافدين للطائفة المسيحية وجود سياسات  تمييز تمارس ضد المكون المسيحي واقليات اخرى في العراق.
ونفى كنا في تصريح خص به وكالة خبر للانباء (( واخ)) : ان تكون الدعوات التي تنادي بأنشاء إقليم للمسيحيين  ذات طابع ديني وقومي. مؤكدا” أن هذه الفكرة مرفوضة لأنها بالأساس تتقاطع مع الدستور  .موضحا” لاتوجد هناك أي  فكرة كدين أو كقومية .
وبين  كنا رئيس لجنة العمل والشئون الاجتماعية أن هناك سياسات تمييز ليس فقط على المسيحيين  ولكن حتى  على الأقليات البقية من اليزدية  والشبك. مشيرا” على وجود  مظلومية  في التمثيل البرلماني للأقليات  حيث لا يوجد توازن بين الحجم السكاني   وحجم التمثيل بالبرلمان. مضيفا” ان مطالبنا ليست بسبب الإرهاب ولكن هذا مطلب طبيعي قومي من مطالبنا القديمة  وقبل أن يكون أي استهداف  والمشكلة لا تعالج فقط باستحداث محافظة في سهل نينوى.
وتابع كنا اننا موجودين في كل أرض العراق ونحن عراقيين ولدينا حقوق  وموجدون في البصرة وكركوك والموصل إضافة الى ذلك نحن في سهل نينوى ولكن في سهل نينوى هناك بلدات تاريخية ولكنها مهمشة  ولا توجد بها خدمات وبنى تحتية  وهناك سياسات تمييز ليس فقط كونها مسيحية ولكن حتى الأقليات البقية من اليزدية  والشبك تخضع لسياسة التمييز .