واخ – سرمد فائز

تعتبر سلع الالبسة من الاشياء الضرورية التي واكبت الانتاج منذ فترة زمنية متباعدة وتعتبر ضمن الحاجات الاساسية حيث تكون بمستوى حاجة الانسان الى المأكل والمشرب والمسكن التي لا يمكن الاستغناء عنها.

سابقا كان المستهلك يشترى هذه السلع من الاسواق بالمواصفات التي قد لا تشبع رغباته ولكنه مجبر على شرائها لعدم وجود منافس لها ، لكن في الوقت الحاضر اصبحت صناعة الالبسة تواكب التطورات العالمية والتكنولوجيا الحديثة في مثل هذا المجال بالاضافة الى تقنيات الحاسوب في مجال التصاميم والفصال والتطريز و الدخول الى شبكة المعلومات الدولية للتعرف على احدث الموديلات في عالم صناعة الملابس لانها تعتبر من السلع التي تتمتع بدورة حياة قصيرة لاعتبارها من المتغيرات المستمرة (تغير الموديلات بين حين والاخر).

وفي حديث للدكتور رعد عدنان رؤوف عن احد البحوث التي قام بالاشراف عليها قال : ان الجانب العلمي في البحث ركز على تحليل الواقع الميداني للشركة العامة الالبسة الجاهزة احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عبر استعراض تأريخ الشركة وتحديد الفرص والتهديدات ومكامن نقاط القوة والضعف وتركز ايضا على آلية تطبيق استراتيجية التميز عبر التركيز على انتاج موديلات مقترحة مدعمة بالارقام التي توضح حجم المبيعات ، حيث تتسم اسعار منتجات الشركة بالاعتدال مما يتناسب مع شكل وتصميم منتجاتها مع ما مطروح من منتجات منافسة في الاسوق المحلية .

مضيفا الى انه تم خلال البحث العلمي اتخاذ حلول التمييز كأحد الحلول التي بالامكان اعتمادها في ظل المرحلة الحالية لان بعد الانفتاح التي واجهتها الاسواق العراقية بعد عام 2003 واغراق السوق بالعديد من السلع المتنوعة من مناشىء مختلفة ادت الى حدوث خلل في انشطة جميع فعاليات الشركات العراقية الامر الذي ادى الى تهميش دورها في السوق المحلية والشركة العامة للالبسة الجاهزة احدى هذه الشركات التى همش دورها في السوق المحلية وحدث انخفاض واسع في مبيعاتها.

وبالتالي دابت الشركة ايجاد الوسائل الكفيلة لمواجهة هذه المخاطر من خلال بناء استراتيجية واضحة تتسم في تفعيل دورها من خلال مراجعة البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية لتأسيس الاطار النظري وترصين الجانب التطبيقي والتي تعزز فرضية ادارة الشركة التي نصت على استخدام استراتيجة التميز من اجل تحقيق اهدفها لتشغيل جميع معاملها.