واخ – وكالات

استبعد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ،  ان تؤدي الخلافات القائمة بين دولة القانون واطراف اخرى في الائتلاف الوطني الى انسلاخ دولة القانون عن الائتلاف، فيما اعتبر توجه كلاً من القياديين بالائتلاف الوطني عادل عبد المهدي واحمد الجلبي وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي لتشكيل حكومة ظل “حراكاً ديمقراطياً”.

وقال الدباغ في حديث لـ”السومرية نيوز”، عن محاولات تشكيل حكومة ظل بمجلس النواب “هذه افكار سياسية مازالت تعمل ضمن الاطار الديمقراطي، اتصور هذا حراكاً ديمقراطياً ليس فيه ضرر ان يستطع احد ان يمارس ادوات الديمقراطية بطريقة صحيحة فهذا اتصور ممارسة متقدمة وناضجة” بحسب وصفه.

وكان حزب المؤتمر الوطني العراقي بزعامة أحمد الجلبي، كشف عن مساع لتشكيل “حكومة ظل” على خلفية تصريحات القيادي في ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر بصدد تشكيل حكومة أغلبية سياسية، واعتبر في الوقت نفسه حديث شخص مقرب من رئيس الحكومة نوري المالكي تأكيدا لوجود خطط مستقبلية لانسلاخ ائتلاف دولة القانون عن التحالف الوطنين مبينا أن “قادة الكتل والشخصيات البارزة في البرلمان تنادوا لبحث معنى الأغلبية السياسية والكتل التي ستشارك فيها وما إذا كان ائتلاف دولة القانون سيقوم بالانشقاق عن التحالف الوطني لتشكيل هذه الحكومة”.

 واعترف الدباغ بوجود “درجة من الخلافات القائمة بين كتلة دولة القانون وبقية مكونات الائتلاف الوطني”، لكنه استدرك بالقول “نعم هناك خلاف سياسي، لكن بالتأكيد لايوجد انسلاخ لائتلاف دولة القانون عن الائتلاف الوطني”.

 ووصف الدباغ التصريحات التي تتحدث عن عمق الخلافات بين مكونات الائتلاف بــ”الاراء السياسية المنفردة”، معلقا بالقول “هناك اشخاص يطلقونها ونسمع كثيراً هذه التصريحات”.

وتابع الدباغ وهو عضو بكتلة دولة القانون التي يرأسها رئيس الحكومة نوري المالكي بالقول “هناك درجة مقبولة من الانسجام بين الكتل السياسية، لا اقول انها جيدة بسبب بقاء المشاكل السياسية”، موضحاً أن “الوزارات الامنية لم تكتمل ولكن الحكومة مستمرة بادائها، ومجلس الوزراء يمارس عمله بصورة طبيعية ومنسجم في اتخاذ قراراته”.