واخ ـ متابعة

افاد النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محما خليل ان الحكومة الاتحادية سوف تمدد مهلة المئة يوم الى مئة اخرى لمنح الوزراء والمسؤولين في الحكومة  الفرصة لتقديم الخدمات والاصلاحات.

وقال النائب محما خليل في تصريح صحفي اليوم ان ” المئة يوم التي انقضى منها 35 يوما ليست العصا السحرية لحل كل المطالب التي ينادي بها الشارع العراقي، مشيرا الى ان “الحكومة اصبحت تحت ضغط المواطنين ومجلس النواب ومؤسسات المجتمع المدني لتقديم الاصلاحات”.

ولفت خليل الى ان “ضعفا في تقديم الخدمات والاصلاح السياسي وطرق مساءلة المقصرين والفاسدين في الوزارات ودوائر الدولة”، مشيرا الى ان “مجلس النواب هو الاخر يتعرض الى ضغط الشارع من اجل العمل على تشريع القوانين التي تصب في صالح الشعب العراقي”.

وأكد خليل على ان “المئة يوم اعطت حافزا للحكومة لمراجعة نفسها “، مشددا على ان ” السلطات التشريعية والتنفيذية راغبة وجادة في تقديم الاصلاحات “.

وكان رئيس الوزارء العراقي نوري المالكي قد امهل حكومته في 28 شباط/فبراير الماضي مئة يوم لتحسين أداء وزاراتهم، على أن يتم تقييم عمل الحكومة والوزارات كلا على حدة لمعرفة نجاحها أو فشلها بعد المهلة التي تبدأ.

 ودعا المالكي الوزراء إلى إعلان التعيينات أمام الرأي العام وعدم حصرها في دائرة معينة للحيلولة دون حرمان المواطنين الذين لا يملكون وسائل اتصال من الحصول على فرص التعيين.