واخ – لــؤي الوائلي

اختتم اليوم في مدينة اربد – جامعة اليرموك في المملكة الاردنية الهاشمية اعمال المؤتمر العربي الاول حول الرؤية المستقبلية للنهوض بالبحث العلمي في الوطن العربي الذي أقامته المنظمة العربية للتنمية الادارية وبالتعاون مع جامعة اليرموك وعلى مدى ثلاثة ايام متخذا من سبل النهوض بالبحث العلمي العربي عنواناً له، وقد شارك في هذا المؤتمر نخبة من الباحثين والأكاديميين والخبراء والعلماء في حقول المعرفة المختلفة وذلك من اثنتي عشر دولة عربية بالاضافة الى كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة،وكان العراق من ضمن الدول العربية المشاركة متمثلاً بالهيئة العامة للبحث والتطوير الصناعي احدى تشكيلات وزارة الصناعة والمعادن .

وقد اوضح أ.د. بسمان الفيصل / مستشار المنظمة العربية للتنمية الإدارية في كلمته التي القاها في ختام المؤتمر اهمية هذا التجمع بما يتضمنه من محاضرات علمية متخصصة في مجالات البحث العلمي  والتي القاها عدد من الخبراء والمختصين في مجال البحث العلمي وقد ركز جل اهتمامها على ضرورة بناء شراكات ما بين علماء الامة وباحثيها وبين مؤسسات الصناعة والتصنيع وذلك تحقيقاً لتنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة والسبل الكفيلة بتحسين بيئة العمل في المصانع المنتجة وطرح العديد من البحوث الحديثة والمتخصصة ، متمنيا بان يكون جميع المشاركين قد استفادوا الاستفادة القصوى من هذه المعلومات العلمية القيمة ومعربا عن امله بمشاركة اوسع في المؤتمرات والملتقيات القادمة لنيل الخبرات والاستفادة من البحوث العلمية والفنية التي تساهم في تحسين بيئة العمل والحفاظ على مكانة الدول العربية ، بين الدول المتقدمة .

واكد على ضرورة اطلاع كافة الدول العربية على نماذج من اوراق العمل التي نوقشت خلال المؤتمر لتوضيح مفهوم واهمية البحث العلمي وتطبيقاته.

كما وقدم شكره وتقديره العميق للمملكة الاردنية الهاشمية  والسيد الدكتور سلطان ابو عرابي رئيس جامعة اليرموك وكافة اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة التي ساهمت في اقامة هذا المؤتمر وانجاحه على كافة الاصعدة  .

كما شارك الوفد العراقي المتمثل بكادر الهيئة العامة للبحث والتطوير الصناعي  بوفد يتكون من 14 عضوا من مختلف المراكز البحثية في المناقشة والحوار حول هذا الموضوع الحيوي.

وفي ختام هذا المؤتمر تم صياغة ست توصيات المدرجة ادناه حيث نوقشت هذه التوصيات مع جميع المشاركين وان دور الوفد العراقي في هذه الصياغة مهم جداً حيث شارك د.حسن محمد لعيبي في صياغة الفقرة الثانية والرابعة من هذه التوصيات .

كما اكد الاستاذ محمد جابر ياس / م.ر.مهندسين في هيئة البحث والتطوير الصناعي احد المشاركين بالمؤتمر بان هذا المؤتمر هو فرصة جيدة للقاء نخبة من الباحثين والاكادميين والعلماء العرب ،وان هناك فجوة معرفية كبيرة ما بين العالم المتقدم والوطن العربي انعكست على مستوى الحياة في كافة نواحيها، كما ادعو المجتمعات العربية الى الاستفادة من تجارب غيرنا من الدول الصناعية المتقدمة .

وايضا اكدت الدكتورة جوان فاروق مصطفى /طبيبة بيطرية في الهيئة بانها مسرورة لحضورها هذا المؤتمر وبينت على ضرورة الخروج من ازمة محدودية الدور الذي يضطلع به البحث العلمي وتطبيقاته المختلفة في تنمية المنطقة العربية وفي مقدمتها الاستثمار في العنصر البشري بما في ذلك الولوج الى اقتصاد المعرفة في القرن الواحد والعشرين .

وقد انتهى المشاركون الى التوصيات التالية ( 1- انشاء صندوق لدعم وتمويل البحث العلمي في الوطن العربي يتجاوز في اهدافة الحدود بين الدول العربية /2- انشاء صندوق لدعم الباحثين من الطلبة المتميزين في كل جامعة دعما للشباب وتحفيزاً لقدراتهم على البحث العلمي / 3- قيام وزارات التربية ومؤسسات التعليم العالي في الدول العربية بتطوير مناهج التعليم واساليب التدريس بحيث تعنى يتنمية الثقافة البحثية لدى الطلبة / 4- يوصى المشاركون بان تكفل الدولة العربية الحرية للبحث العلمي فيها ، بما في ذلك ازالة اية عقبات في وجه اجراءات بحوث مشتركة مع باحثين ومؤسسات بحث عالمية مرموقة/5-ضرورة تحيز قوى الطلب على البحث العلمي ،وربطه بالقطاعات التنموية العامة والخاصة / 6-عقد مؤتمرات مماثلة بشكل دوري حول اخر المستجدات في امور البحث العلمي والاهتمام