واخ ـ عادل حسين

شددت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية على ضرورة محاسبة كافة المقصرين وتقديمهم للعدالة بعد العملية الإرهابية في مبنى محافظة صلاح الدين .

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع حاكم الزاملي أن هناك جهات حكومية وراء هذا الحادث بالإضافة إلى فلول القاعدة والإرهاب.

وأوضح الزاملي أن مايعزز الشكوك بان جهات حكومية وراء هذا العمل الجبان انه هناك شخص كان في اجتماع رسمي قبيل العملية الإرهابية ومن ثم ثبتت حوله الشكوك بأنه مشترك في التسهيل لهؤلاء الإرهابيين ،مشيرا إلى إن التحقيق جاري في هذا الأمر وسوف يتم إعلان نتائجه للجميع.

وقال الزاملي ان السيارات الحكومية تصول وتجول في ارتال بدون ان يتم تفتيشها وهذا الأمر يساعد على استغلال هذه السيارات في القيام بالعديد من العمليات الإرهابية.

وأضاف أن لجنة الأمن والدفاع شكلت لجنة عليا للتحقيق في هذا العمل الإرهابي  وسوف تصدر عدد من الإجراءات من بينها تفتيش السيارات الحكومية بدون استثناء،وتابع الزاملي إن هناك سبب أخر للإرهاب وهو عدم كفاءة العديد من القوات الأمنية وسوف تقوم لجنة الأمن والدفاع بإصدار تعليمات صارمة تفرض على الحكومة إقالة العناصر غير الكفوءة وكذلك أحالة المقصرين أو الذين يسهلون للارهاب الى القضاء،وطالب الزاملي في تصريح “للمركز الخبري” بتكثيف الجهد الاستخباراتي مبينا الضعف الواضح في هذا المجال داعيا الى كشف الجريمة والقضاء عليها قيل وقوعها.

يذكر ان عملية ارهابية كبيرة استهدفت مبنى مجلس محافظة صلاح الدين ،حيث قام عدد من الارهابيين يرتدون زيا عسكريا بتفجير حزام ناسف وسيارة مفخخة قبل ان يقتحموا مبنى المحافظة ويقتلوا 15 رهينة ،وقد أسفر الحادث عن استشهاد العديد من الأبرياء بينهم 3 أعضاء من مجلس محافظة صلاح الدين وعشرات الجرحى.