واخ ـ بغداد

بينت كتلة العراقية البيضاء” إن التراجع الأمني الأخير في محافظة صلاح الدين يستدعي وقفة جادة لمراجعة أداء الأجهزة الأمنية في المحافظة، وتفعيل الجهد الإستخباري وتنفيذ العمليات الأمنية الإستباقية للتصدي للهجمات قبل وقوعها .

 

وقالت الكتلة في بيان صحفي تلقت وكالة خبر للانباء ((واخ)): نسخة منه” ان قوى الشر والظلام عاودت مرة اخرى تنفيذ مخططاتها الاجرامية المريضة ، مستهدفة أبناء شعبنا ومؤسسات البلاد والبنى التحتية، في سعي منها لزعزعة الأمن والاستقرار ونشر الفوضى التي يتمكن من خلالها أعداء الحياة من الخروج مجددا من أوكارهم مكشرين عن أنيابهم وعن حقدهم الدفين على كافة شرائح المجتمع .

وقال البيان” إنه لمن المحزن سقوط 76 شهيدا وإصابة 96 آخرين بجروح بعد احتجازهم داخل مبنى مجلس محافظة صلاح الدين من قبل حفنة من المسلحين الجهلة الذين أعمى بصيرتهم التطرف فدأبوا على غرس بذور الشر المعشعش في نفوسهم المريضة .

.واكد البيان إن معالجة الموقف يجب أن لاتقتصر على إقالة ضباط أمنيين أو استبدالهم، فالخلل قد يكون في الستراتيجية الخاطئة التي تتبعها الأجهزة الأمنية في المحافظة، إذ لابد من العمل وفق ستراتيجية متطورة يمكن معها التصرف مع جميع المواقف والتخطيط لمواجهة كافة الإحتمالات.