واخ ـ حميد راضي

كشفت الشركة العامة لصناعة السكر احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن وجود مشروعين تعمل الشركة على تنفيذهما لتأهيل خط صناعة السكر الاول والذي يمثل 67.5 % من الطاقة الانتاجية للشركة البالغة 100 الف طن سنويا .

وقال مدير عام الشركة عقيل العلاق ان اعمال المشروع الاول تتضمن تجهيز ونصب مرجل بخاري بطاقة 100 طن ومولدات توربينية بطاقة 5.5 ميغا واط وبقيمة اجمالية تبلغ 18 مليار و 600 مليون دينار مبينا ان هذه الاعمال تم احالتها  الى الشركة العامة للمعدات الهندسية الثقيلة التابعة لوزارة النفط ضمن اعمال خدمات الانتاج وان اعمال التأهيل هي ضمن تخصيصات الميزانية الاستثمارية لعام 2010 .

واضاف ان المشروع الثاني يتضمن تأهيل خط انتاج السكر الابيض من السكر الخام وتبلغ قيمته 9 مليار و 300 مليون دينار ويتضمن عدة مشاريع ضمنية محالة اغلبها الى شركات وزارة الصناعة والمعادن منها شركة الزوراء العامة والتي انجزت اعمالها بنسية بلغت 100% وشركة الفارس العامة والتي بلغ عقدها نحو 198 مليون ووصلت الان الى نسب انجاز متوسطة ، كما هناك ايضا عقد مع شركة ابن ماجد العامة يخص عمل سقوف لمخازن الشركة .

واشار العلاق الى ان الايام القليلة المقبلة ستشهد دخول 3 مكائن جديدة لتعبئة السكر الابيض ضمن مفردات البطاقة التموينية وفق اوزان (2.4.6.8) كغم و (1.3.5.7) كغم وستقوم باستيراد السكر نصف المصنع وتعبئته ، وهذه الخطوة ستخلق نوعا من السهولة في التعامل مع كميات السكر الموزعة على المواطنين ضمن البطاقة التموينية من خلال اكياس وعبوات خاصة وفق الاوزان التي تم ذكرها انفاً .

من جانبه ذكر معاون المدير العام المهندس نعيم عبدالرضا ان عدم شمول الشركة بتخصيصات الموازنة الاستثمارية لعام 2012 سيؤثر على اعمال تأهيل الطاقة الانتاجية للشركة ، حيث ان الخط الاول والذي يعتمد في اساس عمله على المواد المستوردة تم شموله بتخصيصات عام 2010 لتأهيله في حين لم يتم شمول الخط الثاني والذي يعتمد على مزرعة قصب السكر في ميسان والذي يمثل 32.5% من الطاقة الانتاجية للشركة على الرغم من ان جميع دراسات الجدوى تم ارسالها الى الجهات المختصة ، لافتا النظر الى ان هناك محاولات وخطوات يتم اتخاذها حاليا لشمول هذا الخط بالتخصيصات الاستثمارية ، لاسيما وان الشركة تمتلك 42000 دونم كمزرعة لقصب السكر وهذه الارض مستصلحة من قبل الشركة وهي مسألة في غاية الاهمية كونها تمثل مشروعا جاهزا ، على الرغم من ان هناك تجاوزات على اجزاء من الارض التابعة للشركة .

وفي سياق متصل اشار عبدالرضا الى ان الشركة عملت على التنسيق مع العديد من الجهات الداخلية والخارجية للنهوض بصناعة السكر في العراق من خلال المواد الاولية وغيرها ، وفي هذا الاطار فقد دخلت الشركة في تجربة الزراعة النسيجية للقصب ، حيث تم تجهيز الشركة من قبل لجان الاعمال (PRT) 17     الف شتلة من اصل 40 الف شتلة سيتم جلبها من ولاية لويزيانا الاميركية وهي تمثل نقلة نوعية في صناعة السكر خلال الاعوام المقبلة نتيجة لمواصفاتها العالية .