واخ ـ بغداد

دعا نائب رئيس نقابة المعلمين في العراق المعنيين الى احداث ثورة في قطاع التربية والتعليم وتلبية احتياجاته الضرورية خلال فترة قياسية،قبل فوات الاوان.

واشار صلاح حسن ضعيف التميمي الى أهمية التربية والتعليم في حياة الشعوب ،مؤكدا على ان مقدار تطورها يقاس بمقدار اهتمامها بهذا القطاع المهم والذي عليه تتوقف نهضة البلد في جميع مجالاته.

وطالب بتشخيص المشكلات التي تواجه التطور العلمي والثقافي والتكنولوجي ونعمل سوية حكومة وشعبا ومؤسسات على وضع الحلول الناجحة من أجل الوصول الى مصاف الامم المتقدمة.

واضاف ومن خلال رؤيتنا البسيطة للواقع نلمس الحاجة الفعلية الملحة في هذا المضمار ،حينما نرى مدارس الطين والقصب ،وتردي الاهتمام بجميع المدارس سواء من ناحية الخدمات أو وسائل التعلم الحديثة، أو اكتضاض الصفوف بالدارسين ،او التسرب من التعليم وانتشار الامية…..ناهيك عن الاركان الاساسية للعملية التربوية وهي المعلم والمتعلم والمنهج.

وشدد على ضرورة الاهتمام بالمعلم الذي يعتبر الركن الحيوي في العملية التربوية من خلال تلبية متطلبات حياته من الناحية المادية والعلمية والثقافية والسكن والمواصلات والمكتبات ووسائل العلم الحديثة وبما يتناسب مع حجم وعظم المسؤولية سواء الوطنية أو العلمية أو الاخلاقية المترتبة عليه.

وتابع وبما أن التعليم مهنة تختص بصناعة العقول البشرية ،فلا بد من أن هؤلاء الصناع أن يكونوا مهرة،من خلال التدريب والاطلاع على التطور الحاصل في البلدان الاخرى ،ومنحهم المخصصات المهنية التي تليق بمهنتهم ،وتوفير السكن الملائم لهم، اذ أن الكثير منهم لازال يسكن في الإيجار الباهض والصرائف والأماكن التي لا تتوفر فيها أبسط الشروط الصحية.

ودعا التميمي الشرفاء في هذا الوطن،من برلمانيين ومسؤولين حكوميين في حكومة الشراكة الوطنية وجميع مؤسسات المجتمع المدني وكذلك المجتمع الدولي (لما تعرض له العراق من خراب وتدمير في الحروب الظالمة التي فرضت عليه)من وقفة جادة ومسؤولة أمام الله والتاريخ وبجهود مضاعفة.،من اجل احداث ثورة في هذا القطاع المهم والخطير .وتلبية احتياجاته الضرورية وخلال فترة قياسية،قبل فوات الاوان