واخ ـ بغداد

كشفت المديرية العامة للشؤون الداخلية والامن في وزارة الداخلية عن قرب استخدام جهاز كشف الكذب في دوائرالشرطة.

وقال مصدر في المديرية ان المديرية العامة للشؤون الداخلية والامن في وزارة الداخلية،باشرت وبالتنسيق مع الجانب الامريكي بفتح مدرسة الـ(بوليغراف)التي تستخدم جهاز كشف الكذب والتي تعتبرخطوة اولى من نوعها في العراق والوطن العربي, وقد تم تزويد المديرية باحدث اجهزة البوليغراف والبالغ عددها خمسة.

واضاف المصدر ان المدرسة تضم ثمانية من ضباط الشؤون الداخلية والامن تلقوا محاضرات وتدريبات لمدة ثمانية اشهر باستخدام احدث المناهج والتقنيات الموجودة في العالم حول كيفية استخدام تقنية جهاز البوليغراف, وخضع كل الضباط المتدربين الى ثلاثين اختبار امني لغرض منح التصريح الامني بما يتوافق مع معطيات وشروط جمعية البوليغراف الامريكية مشيرا الى ان البرنامج يهدف الى الكشف عن الكذب استخدام الوسائل النفسية والجسدية في(P.D.D  )عند استجواب المتهمين في التحقيقات الجنائية، والى تصنيف المتقدمين للتعين على ملاك الوزارة اوعملية منح التصريح الامني و منح المناصب للمدراء في الوزارة.

واكد المصدر ان البرنامج يسهم ايضا لدعم عمليات تطبيق القانون ،كما يقوم الجهاز بقياس بيانات فسيولوجية بشرية مثل(التنفس ,كهربائية البشرة الجلدية, تخطيط القلب)علما ان البوليغراف ليس جهازا للكشف عن الكذب فقط،وانما يعطي او يسجل بيانات فسيولوجية من ثلاثة انظمة على الاقل تحدد الصدق من الكذب ويستطيع الشخص المدرب على استخدام هذه التقنية التعرف على الاجابة الصحيحة ،

كما يمكن استخدام هذه التقنية الجديدة كأداة مساعدة في عمليات التحقيق الجنائي وفي كافة المجالات الخاضعة لسلطتها الا ان الاستخدام السليم لهذه الاداة يفضي الى الحلول المناسبة لكثيرمن التحقيقات الجنائية مما يؤدي الى اختصار الزمن اثناء التحقيق ويخفض ايضا النفقات والمعدات.

وتاتي هذه الخطوة من اجل مواكبة التطور التقني المستخدم في دوائر الشرطة لدول العالم المتحضر بهدف زيادة كفاءة العاملين في المجال الامني والاستخباراتي بما يخدم اساليب التحقيق الجنائي من جهة , ومن جهة اخرى ترسيخ ثقافة حقوق الانسان التي نصت عليها المواثيق الدولية داخل مراكزالاحتجاز والمعتقلات التابعة الى وزارة الداخلية من خلال استخدام التقنية الحديثة التي تصب في صالح تقوّيم وتطوير اساليب التحقيق التقليدية المتبعة.