واخ ـ بغداد

نفى النائب عن دولة القانون المنضوية في التحالف الوطني كمال الساعدي اي علاقة لحزب الدعوة بشأن المصالحة مع الفصائل الارهابية المسلحة.

واكد الساعدي ان “حزب الدعوة ليس له علاقة بإعلان الفصائل الارهابية المسلحة عن تخليها عن العمل المسلح والانضمام إلى العملية السياسية.مبينا” القضية مرتبطة بوزارة المصالحة الوطنية التي نفى وزيرها عامر الخزاعي أي ارتباط بين هذه الفصائل وحزب البعث”.واضاف الساعدي في تصريح لـ” السومرية نيوز” ان الساعدي وهو مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، أن “تلك الفصائل أعلنت براءتها من قتل العراقيين ورفعت شعارات مقاتلة الأجنبي”، محذرا من “شمول حزب البعث بمشروع المصالحة الوطنية”.

 

واعلنت وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أعلنت، أول أمس الأربعاء، عن تخلي خمسة فصائل ارهابية مسلحة عن السلاح وانضمامها إلى العملية السياسية بعد تطبيق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الأميركية التي تنص على انسحاب القوات الاميركية بشكل نهائي آخر عام 2011، فيما أكدت الفصائل براءتها من المتورطين باستهداف العراقيين.