واخ ـ وسـام المـلا

حمل القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان رئيس الوزراء نوري المالكي سبب تأخر الوزرات الامنية والكتلتين الكبيرتين التحالف الوطني والعراقية لانهم من يمثلون تلك الوزارات .على حد وصفه.

وقال عثمان في تصريح خصبه مراسل وكالة خبر للانباء (واخ):ان المسؤول الاول عن التأخير هو رئيس الوزراء لانه من المفترض عندما لم يستطع ان يتفق مع الكتل يجب ان يجلب المرشحين لمجلس النواب والمجلس يصوت .مبينا”  ان تأخير الوزارات الامنية ليس له مبرر وسبب المشاكل داخل الكتلتين الكبيرتين التحالف الوطني والعراقية .مشيرا” على ان التحالف الكردستاني ليست لديه وزارة امنية ونحن طلبنا وزارة امنية ولكن بعد الاعتراض تنازلنا وطلبنا جهاز المخابرات وهذا ليس عليه اشكال .مؤكدا” ان التأخير غير مبرر ويؤثر على الوضع الامني في البلد ,والى الان الموضوع ليس واضح ولا نعرف بعد العطلة البرلمانية هل سيقدم رئيس الوزراء الوزارات الامنية او لا .مضيفا” اصبح هناك يأس في هذا الموضوع لان منذ اكثر من شهرين كان من المفترض ان تقدم الاسماء.