وصفت مواقع إخبارية ومحطة تلفزيون مملوكة من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال الطالباني الرئيس العراقي بالقائد الأعلى للقوات المسلحة في العراق، وذلك أثناء تغطية اجتماع له بقادة “البيشمركه”، فيما ينص الدستور العراقي
على أن رئيس الوزراء نوري المالكي هو القائد العام للقوات المسلحة. وأشارت صحيفة “كوردستاني نوي”، وموقع “PUK” وتلفزيون “كردستات”، وهي وسائل إعلام مملوكة من قبل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الطالباني، وخلال تغطياتها الإخبارية إلى الطالباني بكونه “القائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية”. ونقلت الوسائل الإعلامية تلك عن الطالباني قوله إن “قوات البيشمركة أثبتت أنها تحمي مكتسبات العراق الجديد”، ولفتت وفي موضوع كركوك وعلى لسان الطالباني دوما إلى أن “للبيشمركه دور في حماية أوضاع كركوك وسلامة حياة وممتلكات جميع مكونات المدينة من الكرد والتركمان والعرب الأصليين والكلدواشور من مخططات الشوفينيين الذين يريدون تخريب الاستقرار والعيش المشترك وإعادة الأوضاع إلى فترة ما قبل سقوط نظام البعث”.

 

وفي تناقض في نشر المعلومات نقلت على لسان الرئيس العراقي قوله كذلك أن “قوات البيشمركه هي جزء من النظام الدفاعي العراقي ويمكن أن تأخذ الأوامر أيضا من رئيس الوزراء نوري المالكي الذي هو القائد العام للقوات المسلحة في العراق..”. وكانت تصريحات للرئيس العراقي الأسبوع الحالي بشأن الأوضاع في كركوك أدت لردود فعل غاضبة بين التركمان والعرب، دعت بعضها الرئيس العراقي إلى تقديم اعتذار عن تصريحاته. وبحسب الدستور العراقي الجديد الذي صودق عليه في العام 2005 فإن رئيس الحكومة نوري المالكي هو “القائد العام للقوات المسلحة”، كما يشغل المالكي حاليا حقائب الدفاع والداخلية الأمن الوطني وكالة منذ الإعلان عن تشكيل الحكومة في كانون الأول الماضي، كما يمنح الدستور لرئيس الجمهورية صفة “القائد الأعلى للقوات المسلحة للأغراض التشريفية والاحتفالية” فقط.