واخ ـ متابعة 

ابدى رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح استعداده لتقديم استقالته والتنحي اذا كان ذلك يعيد اوضاع الاقليم الى مجراها الطبيعي. مطالبا” بانهاء العراقيل والعوائق واستئصال التدخلات الحزبية كشرط لتلبية مطالب الشعب.
وقال صالح في حوار مع صحيفة هاولاتي الناطقة بالكردية  أن المشاكل التى شهدها الاقليم في الاونة الاخيرة لو كانت ستهدأ باستقالة الحكومة فأنا سأقدم استقالتي بدون اي تردد. مبينا” أن اصحاب الضمائر الحية يعرفون اني لست من طلاب المناصب وعلى الدوام كنت اقدم مصلحة بلادي على اي اعتبار اخر. وأوضح صالح أنه برغم من عمر الحكومة الحالية سنة واحدة فاننا استطعنا ان نخطو خطوات جدية في مجال الاصلاح والاعمار، وحاولنا خدمة ذوى الدخل المحدود في الاقليم. مشيرا” الى انه ليس مستعدا للبقاء في رئاسة الحكومة بدون انهاء تلك العراقيل والعوائق واستئصال التدخلات الحزبية والمضي في عملية الاصلاح، لانه بدون تلك الاصلاحات لا نستطيع ان نعمل بطريقة جيدة.مؤكدا”  ان المظاهرات حق ديمقراطي ومدني للمواطنين، ومن واجبنا ان نسمعهم ونرد عليهم. يأتي هذا في وقت دعا قيادي كردي بارز رئيس حكومة الاقليم الى تقديم استقالته بسبب فشله في كشف المتورطين باحراق مقر فضائية كردية في مدينة السليمانية الاسبوع الماضي. وكان الالاف من المتظاهرين خرجوا اواسط الشهر الماضي في السليمانية، للمطالبة بتحسين الأوضاع ومكافحة الفساد وإجراء إصلاحات، وسقط خلال ذلك عشرات القتلى والجرحى.