الاخبار الأمنية

تأهب في صلاح الدين تحسبا من اتخاذ داعش الضباب ستارا لهجماتهم

 

أكد مسؤولون امنيون في محافظة صلاح الدين يوم الثلاثاء، استنفار  قوات الأمن والحشد الشعبي والعشائري تحسبا لأي هجمات لتنظيم داعش في ظل الأجواء المناخية القاسية وابرزها الضباب المستمر.

وقال احمد فاضل الحسان قيادي في الحشد العشائري؛ ان “قوات الحشد العشائري الرسمية والمتطوعين في حالة تأهب واستنفار في المناطق الساخنة شرقي صلاح الدين (العيث وحدود الزركة وكركوك) تحسبا لأي هجمات لداعش مستغلين ظروف الأمطار والضباب والبرد القارس”.

واكد الحسان نشر مفارز ودوريات مستمرة في الفراغات ونقاط العبور والتسلل المحتمل سلوكها من قبل عناصر التنظيم.

بدوره؛ افاد مسؤول اعلام اللواء التاسع من الحشد الشعبي حازم الحسيني لوكالة شفق نيوز اعتماد ستراتيجية استنفار شاملة في عموم قواطع مسؤوليات اللواء بدءا من منطقة مطيبيجة الساخنة وصولا الى منطقة الناعمة شرقي صلاح الدين.

وبين الحسيني؛ ان “خطة الاستنفار شملت كمائن ودوريات رصد مستمرة  وكاميرات مراقبة لمنع اي نشاط ارهابي او هجمات ليلية محتملة  مستدركا “نشاط بقايا داعش يقتصر على المشاهدات وعجزهم عن شن اي تعرض أو تحرك في عموم قواطعنا”.

واشار الحسيني الى عدم تسجيل أي حوادث ارهابية في مناطق مسؤوليات اللواء التاسع حتى الان الا ان الظروف المناخية تتطلب إجراءات تحوطية استباقية.

قد يهمك أيضاً