أخبار محلية

ورشة تدريبية متكاملة لليونسكو  لحماية الصحفيين والمؤثرين في العراق

 

تدرب ٣٥ من الصحفيون والصحفيات والفاعلين في التواصل الاجتماعي على مدى يومين على الادوات والوسائل والتقنيات الكفيلة بحمايتهم من المخاطر التي تحدق بهم في الميدان وخارجه بسبب ممارسة أعمالهم.

حيث جمع مكتب يونسكو العراق نخبة منهم برفقة ممثل عن السلطة القضائية، مفوضية حقوق الإنسان، وممثلين عن منظمات المجتمع المدني للاطلاع على التقنيات التي قدمها مجموعة من الخبراء والمدربين في تخصصات مختلفة قانونية، مهنية، رقمية. وتميز التدريب بان تتولى ثلاث مدربات نساء صحفيات جوانب مهمة تتعلق بالمدافعة، الحماية، والجوانب الرقمية في الصحافة والإعلام والتحول نحو الحقوق الرقمية وحرية التعبير عن الراي.

ياتي هذا التدريب في سياق مشروع كسر حاجز الصمت لتعزيز المساءلة الحكومية والإجراءات القضائية لحماية الصحفيين الممول من السفارة الهولندية في العراق.

اذ تسعى منظمة اليونسكو في العراق إلى وضع اطار توجيهي لأطراف معادلة حرية التعبير وحرية الصحافة ومواجهة خطر تنامي نسب الملاحقات القانونية التي يتعرض لها مجتمع حرية التعبير عن الرأي في العراق منذ سنتين.

التدريب تضمن تنوعا جغرافيا عبر تمثيل محافظات العراق واعطى الصحفيات والناشطات في مجال المدافعة عن الحريات الصحفية فرصة مماثلة لفرص زملائهن من الذكور. وقد استعرض التدريب حالات واقعية لصحفيين وصحفيات تعرضوا لملاحقات قانونية وآخرين يسعون لمقاضاة المعتدين عليهم. اذ استضافت اليونسكو عددا من الصحفيين والصحفيات الذين تعرضوا لملاحقات قانونية واعتداءات تسببت بأضرار جسدية ومادي لهم، وناقشت مع المعنيين من مفوضية حقوق الإنسان على الجانب الاخر محاكم النشر والأعلام تلك القضايا.

أوجد التدريب مجموعة عمل مشتركة تتولى المتابعة مع الأجهزة الحكومية والسلطة القضائية ملفات القضايا المرفوعة ضد الصحفيين والناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي كما خلص التدريب إلى إبراز جملة من التوصيات التي ستدخل ضمن خطة عمل المنظمة والسلطة القضائية في التفاهم المبرم حول هذا المشروع لدعم الصحفيين في العراق وتنمية القدرات في محاكم النشر والأعلام لتحقيق معايير حرية التعبير عن الرأي.

قد يهمك أيضاً