الاخبار السياسية

ذي قار لا تستبعد “التظاهرات السياسية”: الحكومة تشكّلت بموافقة الإطار

 

التوافقات السياسية باتت السمة البارزة لتشكيل الحكومات الاتحادية والمحلية منها، حيث شكلت اغلب المجالس المحلية وفق هذا المبدأ، و”مرت الحكومات من تحت طاولة الإطار التنسيقي” على حد قول عضو بمجلس محافظة ذي قار مشيرا في الوقت ذاته الى ان التظاهرات السياسية وتحريك الشارع العراقي “أمرٌ وارد” في المستقبل.

ويؤكد عضو مجلس محافظة ذي قار احمد الخفاجي، اليوم الثلاثاء، وجود توجه سياسي حقيقي لإعادة استقرار وبناء المحافظة والمضي بإكمال المشاريع التي بدأت منذ ثلاث سنوات، فيما “بدد التخوف من اي مشاكل سياسية كون أن الحكومات المحلية شكلت بموافقة الإطار التنسيقي والجميع مر من تحت طاولتهم”.

وقال الخفاجي إن “اي خروج بتظاهرات سياسية مستقبلية امرٌ واردٌ، لكن هنا يكمن دور المحافظ وادارة الحكومة المحلية لإجراء حوار سياسي مع الكتل الاتحادية لغرض تسوية اي تظاهرات”.

وأضاف “بالتالي أن المشاكل السياسية الاتحادية قد تنعكس على الكتل بالمحافظة ولكن ما نطمح اليه هو أن نمضي بعملية خدمية داخل المحافظة”، مبينا أن “اي تظاهرات مطلبية سنتعامل معها بكل جدية لإيجاد حلول، لكن الحديث مبكر عن اي تظاهرات سياسية لإسقاط المحافظين او غيرهم كون المحافظات شكلت بتوافق سياسي وان ما يدور عن ان بعض المحافظات شكلت من دون ارادة الإطار التنسيقي، غير صحيح فالجميع مر بموافقتهم وأن كانت بعض الموافقات تحت الطاولة”، حسب وصفه.

قد يهمك أيضاً