الاخبار السياسية

حرب اغتيالات و”قيادات شبحية”.. هل يكون للعراق دور في خطة ايران المقبلة لإدارة مصالحها بسوريا؟

 

قدم استاذ العلوم السياسية خليفة التميمي، اليوم الاربعاء، قراءة اكاديمية تحدد خطوة ايران المقبلة في سوريا بعد تصفية قيادات الصف الاول.

وقال التميمي إن “نخبة من اهم أسماء قادة الحرس الثوري الإيراني تم اغتيالهم بضربات من قبل الكيان الصهيوني في سوريا”، لافتا الى ان “البيانات الرسمية الصادرة من طهران تؤكد بانهم من الخط الأول ضمن مهام وجودهم في سوريا اي اننا امام مشهد حرب الاغتيالات”.

وأضاف التميمي، ان “الحديث عن إمكانية ان تدير ايران شؤونها ومصالحها في سوريا من خلال الأراضي العراقية غير وارد لأنها ليست امنة لها في ظل وجود قواعد أمريكية وأسباب أخرى لا تسمح بمثل نشاطها في سوريا”، مستدركا بالقول، “لكن طهران قد تلجأ الى القيادات الشبحية في إدارة ملفات معقدة في سوريا يصبح من الصعوبة تعقبها واغتيالها”.

وأشار الى أن “كل القيادات الإيرانية التي اغتيلت في سوريا معروفة وتحركاتها شبه معلنة”، لافتا الى ان “طهران لن تتخلى عن وجودها في اي بلد لأنها تعده ضمن سياقات حماية امنها القومي في مواجهة الكيان الصهيوني”.

قد يهمك أيضاً