الاخبار السياسية

بعد إعلان ابو فدك قرب “زوال اسرائيل”.. سياسي ايراني يتحدث عن ردّ طهران ودور المقاومة العراقية

 

اعتبر السياسي الإيراني والخبير في القضايا الاستراتيجية، علي بارسا، اليوم السبت إن فصائل المقاومة في العراق هي جزء من المعركة في حصار إسرائيل، مؤكدا أن “العراق يشكل اليوم ورقة ضغط قوية على الكيان الصهيوني”.

وقال علي بارسا بشأن التصريح الذي أطلقه نائب رئيس الحشد الشعبي، ابوفدك المحمداوي من طهران، بأن فصائل المقاومة بانتظار قرار المرشد الايراني علي خامنئي للرد على هجوم إسرائيل على قنصلية إيران في دمشق: إن “فصائل المقاومة بالعراق جزء وركن أساسي في هذه المعركة ضد الكيان الصهيوني”.

وأضاف: “نحن لا نريد أن نجعل العراق ساحة تصفية حسابات مع العدو ولكن معركة غزة ليست معركة إيران وإنما معركة الأمة الإسلامية والأحرار في العالم ولهذا ترى اليمن ولبنان وسوريا يشاركون في هذه المعركة، فضلاً عن الدعم الواسع للمعركة في البلدان الإسلامية وهذا ما نشاهده في الأردن اليوم وهناك شباب يريدون أسلحة للمشاركة”.

وتابع: “المسلمون والعرب بالتحديد معنييون بهذه المعركة”، مشيراً إلى أن “الأمة الإسلامية لا تريد الرضوخ للذل أمام إسرائيل في معركة طوفان الأقصى”.

وبين السياسي الإيراني، أن “العراق سجل ملاحم على مرّ التاريخ في معركته ضد الكيان الصهيوني، نعم هناك في عالمنا الإسلامي والعربي هناك جهات مقاومة وأخرى مساومة”.

وعن إمكانية مشاركة جهات غير إيرانية في الردّ على الهجوم الإسرائيلي، قال علي بارسا، إن “مبادئ سياستنا الخارجية تقوم على ثلاثة، لذلك، ومن أجل الحفاظ على الشرف والمصالح، يجب مراعاة مبدأ الحكمة، والرد الخاص على الهجوم على القنصلية الإيرانية عملياً يجب أن يقوم على حسابات عسكرية وأمنية دقيقة وارتباطات سياسية وإعلامية وثقافية واقتصادية”.

وذكر أن “النظام الصهيوني محاصر من عدة جبهات في جنوب لبنان وفصائل المقاومة العراقية وأنصار الله والضفة الغربية وقطاع غزة، كما تقوم إيران بالدعم اللازم لمحور المقاومة، ونحن نشهد آخر أنفاس النظام الصهيوني الغاصب”.

وأشار الخبير والسياسي الإيراني الى أنه “لا ينبغي لنا أن نبالغ في استراتيجية الرد على تدمير القنصلية، بمعنى أن البعض يرى أننا يجب أن نبقى صامتين والبعض يقول لماذا لا تردون فوراً”، مذكراً “الرد يجب أن يكون وفق مبادئنا التي تقوم عليها عقيدة السياسة الخارجية”.

وقال “قواتنا المسلحة تحت قيادة القائد الأعلى علي خامنئي وهو الفقيه العادل والسياسي الحكيم، وكل السياسيين في العالم يعترفون بهذه الإدارة، لذلك تسعى قواتنا المسلحة إلى الحفاظ على الكرامة والسلطة قبل كل شيء، لكن الرد على إسرائيل يجب أن يكون مصحوباً بالحكمة والتخطيط الذكي والحكيم”.

قد يهمك أيضاً